دورة التنمية البشرية حياة افضل الحلقة الخامسة - طريقك الى الثراء

Updated: Apr 2

"إن الفكر هو المصدر الرئيسي لكل ثروة ولكل ربح مادي وكل الاكتشافات والاختراعات العظيمة وكل منجز ونجاح" كلود ام بريستول
الطريق الى الثراء


لقد بقيت بقايا قليلة من العالَم المعتَمِد على الحدود المادية وانقرض الكثير منه، واصبحت الريادة للعالَم الذي تحدده المفاهيم الفكرية والعقلية. أنتقلنا من عصر الاشياء المادية الى عصر الفِكْر والمفاهيم. أصبحت الثروة والفرص كامنة بداخلك كشخص ومعتمدة بصورة كبيرة على الطريقة التي تفكر بها وليس على الاشياء التي حققتها في حياتك وتمتلكها الى الان. إن حياتك الاقتصادية في العصر الحالي تعتمد على مدى استغلالك لأفكارك وعقلك ومهاراتك التي تمتلكها وكيفية تطويرها واكتساب مهارات جديدو لمواكبة التطور الفائق السرعة الذي يحدث في هذا العالم الذي نعيشه الان في سنة 2020، وعندما تكون اشياء مثل الصحة الجسدية والنفسية والاستقرار المالي الشخصي والسعادة أمور مرتبطة ارتباطا وثيقة بالفكر والوعي فليس هناك قيودا أمام ما يمكنك تحقيقه منها سوى التي تضعها انت أمام نفسك.

القوى التي تحكم كل اي ثروة:

هناك ثلاث قوى تفجرت في آخر 100 عام واصبحت تتحكم بالحياة بشكل كبير عام بعد عام بل ساعة بعد ساعة في وقتنا الحالي، إن صداها قرع كل مفصل من مفاصل حياتنا واصبحت منذ 30 عاما تقريبا لا يمكن الاستغناء عنها من أجل العيش الكريم والسلامة الصحية والوضع المالي الجيد وكذلك وعي الفرد نفسه في مواجهة مختلف ظروف الحياة، وعلى صعيد دولة كاملة فلا يمكن لأي دولة أن تتحكم بأستقرارها الاقتصادي والاجتماعي ما لم يكونوا قادتها على مستوى عالي من التمكن من هذه القوى الثلاث وكيفية استغلالها في بناء مجتمع قوي ودولة رصينة. وهذه القوى هي:

ثورة المعرفة والمعلومات:-

التقدم في ثروة المعلومات الى جانب السرعة في معالجة تلك معلومات من قبل الخلايا الالكترونية في جهاز الحاسوب وشبكة الانترنت والهواتف النقالة وكذلك جانب النقل السريع في شبكة الاتصالات اللاسلكية كلها عوامل تعمل بصورة متداخلة على مضاعفة التقدم المعرفي واظافة سلسلة جديدة خاصة من المعارف والمواضيع الحيوية المستحدثة الى كل علم واختصاص في حياتنا كل عامين تقريبا. في وقتنا الحالي 90% من المفكرين والادباء والمخترعين والمهندسين واصحاب المشاريع والاطباء واصحاب مختلف العلوم يعيشون ويعملون في اختصاصهم ولم يكن هذا واقعا قبل حوالي 300 عام من الان، وان جهودهم واعمالهم وفكرهم صارت في متناول العالم كله ومتاحة للجميع وبصورة سريعة جدا مما كان عليه في السابق وبالتالي هذا يعود على مضاعفة جهزدهم مرتين واكثر للعمل على انتاج اشياء جديدة للعالم اجمع.

لوحة الكترونية تقوم بأداء عدة وظائف للمستخدم

التقنيات التكنولوجيا:-

للتكنولوجيا محاسنها ومساؤها حالها حال اى اداة على وجه الخليقة وتعود هذه الصفات الى الشخص المستخدم نفسه، إن سرعة نقل المعلومات في عصرنا عبر الاقمار الصناعية تعد امرا سابقا حيث تستطيع ان ترسل رسالة من مكانك الحالي الى اي دولة في العالم خلال ثانية تقريبا فقط حيث ساهم هذا الامر فس سرعة نقل المعلومات عبر الدول والاشخاص، وتستطيع انت انت تروج لفكرتك وعملك وتعرضه على ملايين الناس عبر الععالم بتكلفة زهيدة نسبيا وخلال وقت قياسي، وكل هذا لم يحدث لو لا التطور الهائل التقنيات التكنوليجية. الشخص في الوقت يستطيع ان يقتني هاتف بحجم اليد مزود بشريحة معالجة معلومات ذكية وبطارية طويلة الامد وتقنيات لا حصر لها وشريحة اتصضال خاصة بها يصل من خلالها الى شخص بالعالم، هذه التكنولوجيا الصغيرة (الهاتف) قادرة على ان تقدم لك عملا ومن منزلك وان تعود عليك بمبالغ مادية كبيرة ان احسنت استغلال الامكانيات التي فيها وكذلك إن احسنت استغلال افكارك انت وطبقتها على الهاتف.

المنافسة:-

القوة الثالثة المهمة هي المنافسة في كل شيء، تتصارع الشركات التجارية على الدوام لتقديم منتجات عصرية وحديثة الى العملاء والمستهلكين بشكل اسرع وارخص وافضل جودة وتحقيق ارباح محليه ودولية ان امكنها ذلك، وتتنافس كل شركة في النمو الغير محدود على جميع الاصعدة حيث عند تطور تقنية ما في اي جزء من الشركة سوف يؤدي الى خلق فرصة انتاج شيء جديد ذو مواصفات مستحدثة عن سابقه وهذا بدوره يؤدي الى الحصول على عملاء اكثر ويعود على استدامة العمل، على سبيل المثال كانت شركة ابل رائدة في مجال الهواتف النقالة واجهزة الحاسوب والتابلت لكن نلاحظ في السنتين الاخيرتيين بدأت مبيعاتها تقل جدا مقارنة بشركة هواوي التي اصبحت لها القيادة في صنع الهواتف الذكية في بلدان عديدة من العالم ويرجع اصل هذه المبيعات الى الخصائص العديدة الحديثة جدا التي تقدمها هواتف شركة هواوي مقارنة بأسعارها المناسبة جدا وكذلك لديها من المبرمجين والمبتكرين والمطورين ما يجعلهم ينتجون تقنيات مستحدثة في كل هاتف تقريبا.


التنافس على الفوز بالسباق

أين دورك أنت من هذا كله:

إن هذه القوى تتغير في وقتنا يوم بعد يوم وتتطور للاحسن ربما اسبوعا بعد اسبوع حيث بدأنا نسمع بتقنية جديدة تظهر كل يوم وهذا بدوره يخلق فرص جديدة للعمل، وهذا التطور والتغير المستمر المتسارع ليس بيدك اي سيطرة عليه ولا تقدر على فعل اي شيء يؤدي الى وقفه ولكن هناك بيدك قرار واحد هل ستكون سيدا على التغير ام ضحية من ضحاياه؟! هل انت من يشكل الظروف أم الظروف هي من ستحكمك؟! الاجابة على هذا السؤال متروكة لك وحدك.

من أين تتعلم:

أذا اردت أن تكون ميكانيكيا فيتوجب عليك ان تتعلم من ميكانيكي، اذا اردت ان تكون طاهيا فلزاما عليك انت تتعلم من طاهي وان تقرأ كتب حول الاطعمة والاكلات العالمية والمحلية، وعلى السياق نفسه اذا ردت أن تكون ثريا فعليك ان تتعلم من الاثرياء نفسهم وان تطلع على التجارب التي خاضوها ومروا من خلالها وان تجرب التقنيات التي استعملوها وتعيد تجربتها وتطويرها بالشكل الذي يناسب عملك حتى تصبح بمثل مهارتهم وفكرهم.

قانون السَبَبية:

أول من عرفه ارسطوا قبل آلاف السنين وينص على ان كل شيء يحدث لك وفي حياتك نتيجة سبب ما وليس حدث عارض في حياتك، فالنجاح هو نتيجة جهد قمت به واعمال اديتها اتجاه هدفك، والفشل هو نتيجة كسلك وعدم تجربتك لمختلف الامور وتحججك بالظروف والشيء الاهم عدم تطوير افكارك واستغلالها بالشكل المناسب.

يقول بريان ترايسي وهو مدرب تنمية بشريه شهير " بدأت رحلتي من البطالة الى الاستقلال المالي والنجاح عندما بدات ادرس اكثر الناس نجاحا في محيطي، وكانت فكرتي سهلة ولم اعقدها فقط كنت اقوم بأكتشاف الاشياء التي قاموا بها ونجحوا فيها واعيد نهجها في حياتي"

يقول ترايسي في الستينيات في امريكا كان هناك سبعمائة الف مليونير واغلبهم عصاميون حيث بدأوا من الصفر تماما وكان جزء منهم غارقون في الديون، التغيَّر حدث في حياتهم عندما بدأوا يواجهون ظروف الحياة ويراكمون اموالهم شيئا فشيء وقد أتى هؤلاء العصاميون من كل دروب الحياة ومروا بمختلف الظروف التي لا تخطر على البال لكنهم واجهوها بجهد وصبر وذكاء حتى نالوا الاستقلال المالي. عليك أن تتذكر شيئا واحدا وهو اي ظرف تواجهه واي معوق في طريقك فقد مرَّ هذا الظرف على غيرك من الملايين من البشر وخاضوه وتغلبوا عليه وتعلموا درس منه.

ابدأ من حيث أنت وتخلص من الخرافات:

كما بدأ غيرك من الصفر ونال النجاح والشهرة والمال لماذا لا تنهج انت نفس المنهج! النجاح مكتوب للمثابر والمجتهد والذي يستغل افكاره بأفضل طريقة والذي يأخذ الامور على بساطتها ولا يزيدها تعقيدا، لو تمعنا في حياة الناجحين نلاحظ شيء مشترك هو السهولة في التعامل مع الاحداث في حياتهم وينظرون دائما الى جوانب مختلفة منها وياخذون الافضل دائما. هناك العديد من الخرافات حول اصحاب الملايين مثل انهم بدأوا حياتهم بكثير من المال أو أنهم نالوه عن طريقة ضربة حظ ويانصيب في مجال البورصة وليس من هذا الامور اي صحة حيث هناك دراسة في الولايات المتحدة تقول ان اثرى 400 رجل وامرأه في امريكا قد تسربوا من التعليم الثانوي والذين حققوا في المتوسط 300 مليون دولار اعدادهم اكثر من خريجي الجامعات في نفس القائمة، كيف جاء لهم هذا المال لو لم يجتهدوا ويسلكوا مسالك مختلفة وناجحة وسمحوا لأنفسهم بتطبيق الافكار التي تتولد في أذهانهم.

قاعدة الاربعين ساعة:

تقول هذه القاعدة أن معظم الموظفين حول العالم يعملون بمعدل 40 ساعة في الاسبوع اي بمقدار 8 ساعات في اليوم ويصرف باقي الوقت على امور الحياة، وحدهم الاثرياء من يعملون لوقت أظافي ويستغلون هذا الوقت في عمل اشياء اخرى وتعلم مهارات تعود عليهم بالنفع على عملهم وتحسن من أدائهم وبالتالي يحصلون على راتب أعلى وتقدير أفضل من الاخرين، كذلك بشكل واقعي لا نرى الناجحين في شبابهم يهدرون وقتهم باللعب والمحادثات التي لا تقدم ولا تأخر ولا يصرفوه في مواقع التواصل الاجتماعي في متابعة كل من هب ودب. أشرنا الى اهمية الوقت في حلقة سابقة تعلم كيف تنظم وقتك وتستغله في أمورٍ مفيدة.

نصائح الحلقة:

1) أسمح للقوى الثلاث أن تأخذ مساحتها من حياتك، أّذا طلبت نفسك منك القراءة قم من مكانك بسرعة وخذ الكتاب واقرأ وتعلم، لا تقتل فكرة التعلم بالكسل وضياع الوقت على الامور التافهة.

2) تعلم المهارات الجديدة التي تتناسب مع الحياة الحالية وطبقها على عملك وطورها بالشكل الذي يناسب عملك، دع التكنولوجيا تأخذ مكانها من عملك.

3) نافس الاشخاص الناجحين واجعلهم مثال يحتذى بهم لك وتعلم من تجاربهم وطبقها في حياتك. داوم على دراسة حياتهم حتى تصبح عادة لك وهذا بدوره سوف يعود عليك بالنجاعة وتنوع الافكار وسوف تكون لك خيارات كثيرة لتطبيقها في حياتك وعملك.

4) طبق قاعدة ما بعد الاربعين ساعة.

5) كن مسؤولا، ستحقق نجاحا باهرا اذا تقبلت حقيقة ان كل شيء يمكنك تحقيقه هو من مسؤوليتك انت.

6) أبحث عن وسائل تظيف لك القيمة ( ثروة مالية )، أستغل وقتك فراغك في البحث الدائم عن الوسائل التي تظيف الى دخلك اليومي مالاً أظافي.


شكرا للقراءة أكتبوا لنا تقليقاتكم وآراءكم حول المواضيع ونظرتكم الخاصة حول كيفية تحقيق الاستقلال المالي

أنتظرونا في الحلقة القادمة

Join our mailing list. Never miss an update
  • Pinterest
  • Facebook
  • YouTube
  • Instagram