دورة تنمية بشرية - حياة افضل الحلقة الرابعة - لا تنظر لما دون النجوم

Updated: Apr 3

"لتكن أحلامك سامية شامخة، كما تحلم تصير، إن ما تراه بعين خيالك هو الوعد

الذي سيتحقق في نهاية المطاف"


جبل من خيال البشر


عقلك هو الدفة في السفينة والبحر هو حياتك، أنت من توجه الدفة الى أي جهة من البحر!. يمكن لعقلك أن يكون الضوء الساطع الذي ينير حياتك بالراحة والصحة والرخاء والسعادة والاستقرار المالي ويمكن أن يكون سجنك الذي يحرمك من أدنى ملذات الحياة والراحة ويجعل البؤس هو مجال الذي تغرق فيه نفسك. فبالأفكار التي تغذي عقلك بها وتتخيلها سوف تتكوّن حياتك ويُرسَم مستقبلك، للأفكار الدور الابرز في صنع الحياة.


مايكل آنجلو والتمثال

روى لي أحد الكتاب هذه القصة الرائعة للفنان مايكل آنجلو، قبل مئات السنين كلّفت عائلة الميدتشي المشهورة والاقوى نفوذا في ايطاليا مايكل آنجلو ببناء تمثال لداوود، ولم يكن هذا تكليفا مشرفا له فقط وانما أمرا لا يمكن رفضه. أستغرق مايكل سنتين للبحث عن الصخرة التي تلائم التمثال، وفي يوم كان يتمشى في شوارع فلورسنا وجد صخرة من الرخام وكان قد انتشرت الطحالب على سطحها وبدأ في تفحصها وتخيّل التمثال كاملا عند النظر أليها وعندها قد قرر استخدامها، بدأ مرحلة نقلها الى مكان العمل وعمل بسرعة على ترتيب الورشة من أجل ملائمة أعمال الطرق والنحت والتسوية ومن ثم الصقل والتنعيم. أستغرقه العمل عليها أربعة أعوام من العمل الشاق من أجل أكمال المنحوتة الفنية. وقد وصل خبر عرضها الى أرجاء ايطاليا بأكملها وأحتشد الناس بكثرة من أجل رفع الستار عنها، وحين تم ذلك أنبهر الناس بروعتها وفغرت الافواه لشدة بدعتها وتهللت الالسن بجمال صنعها كان تمثالا غير مسبوق. حين سُئِلَ عن كيفية أبداع تمثال كهذا أجاب آنجلو:


"أني قد رأيت التمثال كاملا في كتلة الرخام البالية كل ما كان عليه فعله هو إزالة الزوائد عنها"

أنت تحفة فنية

نعم! أنت تشبه التحفة الفنية لمايكل آنجلو ولكن مازلت محبوسا في الرخام الذي هو عبارة عن التفكير المحدود السلبي والقلق بشأن أحتمالات الخسارة وليس الترقب للنجاح والابداع، ولكي تزيل الرخام البائس عنك عليك أن تحلم أحلاما كبرى عظيمة وأن لا تنظر لما دون النجوم التي هي عبارة عن أهدافك السامية وما يجب عليك ان تحققها، وأزالة كل المعتقدات الخاطئة التي تحد من تقدمك الى الامام وبلوغ أقصى درجات النجاح.

لكن تمعن في القصة جيدا، لم يعمل مايكل على أزالة الرخام فقط! بل عمل أيضا الى صقل وتنعيم المنحوتة كذلك، وهذا ما يجب عليك أن تفعلها ايضا حيث واجبك أن تعمل على صقل مهاراتك ةتشذبيها لأسابيع وشهور وحتى سنوات من أجل تحرير قدراتك الكامنة وتطوير مهاراتك وفي النهاية بلوغ أهدافك.

أنت آلة نجاح

الهدف من هذه الدورة هو بناء ثقتك بنفسك وإزالة التفكير والمعتقد الخاطئ وتحرير مهاراتك وقدراتك الكامنة، بأمكانك أن تكون العاصفة التي تقتلع الاشجار من جذورها أو أن تصير المد الذي يغمر الشواطئ أو اي قوة طبيعية لا يقف بوجهها شيء، ويحدث هذا عندما تكون قوي العزم شديد الثقة بنفسك، لديك مخزون من المعلومات الصحيحة الهادفة، عقلك مملوء بالافكار الحيوية المنعشة للروح حولها سور عظيم مثل سور الصين يحفظها من التفكير السلبي وانعدام الثقة وأخيرا لديك رؤية واضحة لما تريد أن تفعله في حياتك.

لا تنظر لما دون النجوم

في المحاضرة السابقة تطرقنا الى موضوع كيف تكتسب عادة وصفة شخصية جديدة، يمكنك أن تكتسب صفة الاكتساح عند الحلم بأحلاما كبرى مرارا وتعيد تخيلها حتى تصبح شيء متجذر في ذاتك، وبما أن كل شيء يبدأ بفكرة، فكلما كانت أحلامك أكبر تعاظمت الاهداف التي سوف تحققها. إن جميع الشخصيات الناجحة من حولنا لديها صفة الحلم، أنهم يسمحون لخيالهم على الدوال أن تَبْحر في بحار الافكار ومحيطات العلوم والاحلام الشامخة، ويتصوَرون أنفسهم في المراكز المرموقة والصحة الجيدة والحياة الهنيئة بلا حدود أو عوائق زارعين كل الافكار البناءة في عقولهم الباطنة، لديهم نظرة بعيدة لمستقبلهم ويفكرون ماذا سيفعلون أن لم يحققوا ما كانوا يرومونه ومن ثم يعودون الى الحاضر ويعملون بكل جدِ واجتهاد من أجل تحقيق تلك الاحلام السامية.

حدد نظرتك لمستقبلك

أحد أهم جوانب أبتكار الشيء هو تخيله أولا ومن ثم تحديد نظرة لما يريد أن يكون هذا الشيء وما هي صفاته وأهدافه وأحتمالية تحقيقه، أفصل ذهنك عن الحاضر وأنظر بتركيز وبشكل محدد مراعيا مهاراتك التي تمتلكها والتي تستطيع أن تتعلمها الى لما تريد أن تكون من الان وصولا الى هدفك، عند تحديد هدفك المستقبلي تستطيع الان أن تحلم بتحقيقه بلا عوائق تعرقل خطواتك نحوه، ولا يكفي الحلم فقط بل يجب أن تبدأ من اللحظة التي حددت فيها الهدف أن تهيئ كل السبل من أجل تحقيق الحلم.

كيف يمكنك تحقيق أي هدف تنشده؟

هناك عدة خطوات مجربة وقابلة للتطبيق على اي هدف ينشده الفرد بعضها جسدية واخرى نفسية تعتمد على قوة ذهنك وتفكيرك وثقتك:

أولا حدد هدفك بكل وضوح، من صفات الهدف أن يكون واضحا قابل للتحقيق والقياس ومرهونا بوقت محدد.

ثانيا خذ ورقة وأكتب في نهايتها الهدف ومن ثم عد الى بداية الورقة وأكتب كل الصفات والمهارات التي يجب أن تمتلكها في خطوات متسلسلة وصولا الى هدفك.

ثالثا قم بأعداد خطة تفصيلية لتحقيق الخطوة الاولى من أجل تحقيق الهدف.

رابعا قم بتنظيم وقتك للشروع بتنفيذ الخطة التي وضعتها.

خامسا قم بتحديد الثمن الذي يجب أن تدفعه من أجل تحقيق الخطة والثمن يشمل مقدار الجهد الذي تبذله، مدى الوقت الذي تخصصه للعمل، العادات الخاطئة التي يجب ان تقلع عن فعلها، ترك الاشياء والافعال التي تاخذ من وقتك بدون ادنى فائدة وغيرها.

سادسا بعد الانتهاء من الخطوة الاولى في القائمة التي اعددتها من اجل بلوغ الهدف، قم باعداد خطة للخطوة الثانية ومن ثم تنفيذ النقطة الثالثة والرابعة والخامسة لها وهكذا حتى تتم جميع الخطوات.

نصائح تحتاجها عند العمل:

1) لا تستلم للفشل في جانب من الخطة أبدا، أعد المحاولة مرة اخرى واخرى حتى تحقق النجاح.

2) عند التوقف في جانب ما، أهدأ للحظة وفكر من منظور آخر أتجاهه لعلك كنت تستعمل الادوات الخطأ معه

3) أكتسب صفة الصبر والحلم عند العمل ولا تتسرع أبدا، يتم تحقيق أعظم النجاحات عند التفكر والتمعن بكل جوانب المشروع، كذلك تصور نتيجة كل خطوة وما قد تؤدي اليه أن استعملنا اشياء مختلفة في نفس التجربة.

4) أفعل في اليوم شيء ولو كان بسيطا، ولا تهمل واجبك اليومي، حيث تحقيق النجاح يأتي بعد تحقيق عدة نجاحات بسيطة تراكمت وأدت الى النجاح الكبير.

نصائح الحلقة:

1) أعمل على ضبط برمجة عقلك نحو الاهداف العظيمة والاحلام الكبرى، وانظر بوضوح نحو مستقبلك المشرق وما تريد ان تصبح عليه.

2) أن للعقل واليَّد علاقة وثيقة جدا، قم بتدوين أهدافك و حرر عقلك ليستعمل اليد في رسم خارطة الطريق لتحقيق الهدف.

3) ألتزم بالعمل وبذل الجهد فلا يوجد هدف تحقق بالنوم والكسل.

4) كن صبورا حالما مثابرا ذو رؤية واضحة أتجاه عملك، هذا ما يحتاجه النجاح.

Join our mailing list. Never miss an update
  • Pinterest
  • Facebook
  • YouTube
  • Instagram